دمـيعـات عـلـى الإرشـيـف [ 3 ]

تم التحديث: أبريل 13


════════════════


{البروفيسور جمال يوسف مدير مشرحة ام درمان واحد من ابرز اصدقاء محمود}


علاقتي بمحمود عبد العزيز بدأت بالتحديد عام 1994 عندما زار الراحل موسكو حيث أقام معي بشقتي بحكم دراستي هناك في تلك الفتره، وكان سبب زيارته لموسكو انه جاء لتسجيل البوم (سكت الرباب) وهي من كلمات الدكتور وجدي كامل ، وكان العازفون الذين وزعوا إلبوم (سكت الرباب) هم عازفون روس ابدعوا في توزيع الأغنيه التي أصبحت الأن غلافآ لكل الصحف والإعلام وتم تسجيل الشريط بمعهد الكونسوتفوريا وهو أكبر معهد لتدريس الموسيقي وتوزيعها في العالم ، وقد أعجبت الأوركسترا الروسيه بأداء الحوت الصوتي وكان معنا في ذلك الوقت الدكتور الفاتح حسين وقد خطف محمود الأنظار واعجب به الجمهور الروسي والأوربي الكبير الذي جاء للمسرح لمشاهدة الفنان السوداني الشاب ولأن محمود عليه رحمة الله شاب حساس فقد إنتقل للسكن في مكان آخر مع دكتور إسمه يوسف عطا المنان بعد حضور زوجتي من الإجازه في السودان فأراد ان لا يضايقنا رغم أنني كنت سعيدآ بوجوده معي ولكنه رفض المواصله معي شاكرآ لي للفتره التي قضاها معي ،، ومحمود شخصيه صاحبة كاريزما عاليه واخو اخوان ومجامل لأبعد الحدود وفقده خساره كبير للشعب السوداني وقد حرمني عمل المشرحه المرهق في التواصل معه وعند عودتي للسودان إلتقيت به في إحدي المناسبات وعندما قلت له هل تذكرتني؟ فعانقني بحراره وقال لي : معقول يا دكتور جمال انسي قصة روسيا،، ومن الأشياء التي اذكرها انه اثناء الغناء بروسيا بمناسبة ذكري إستقلال السودان وسط حضور كبير من الروس وجانب من السودانيين المقيمين هناك حدث شجار ونقاش ساخن بيني و أحد الأشخاص حيث تهجم علي ومن علي مسرح الكونسوتفوريا وبينما كان الراحل الحوت يصدح بإحدي الأغاني الوطنيه شاهد التهجم علي من قبل بعضهم فقذف بالمايك ارضآ ودافع عني ببطوله وإختلط الحابل بالنابل والحوت ترك الغناء تمامآ وهو يدافع عن مواطن سوداني بالغربه وكان يمكن ان يعرضه ذلك للمساءله القانونيه ولكنه فضل الشهامه والمروءه علي حساب نفسه وقد تسبب دفاع الحوت عني في (فرتقة) حفل مسرح الكونسوتفوريا وبعد ذلك أكملنا الإحتفال بذكري الإستقلال في منزل الدكتور الفاتح حسين وسط الضحك وذكريات ذاك الشجار ..


الأسطورة محمود عبد العزيز ربنا يرحمك ويغفر ليك ويجعل الجنه مثواك ..

kashat


1 عرض
  • YouTube
  • Facebook
  • Instagram

 © 1967 - 2013 Mahmoud Abdulaziz. All Rights Reserved.