دمـيعـات عـلـى الإرشـيـف [ 6 ]

تاريخ التحديث: أبريل 13


══════════════════


{ ريـهـام عـبـد الـرحـمـن _ مـقـدمـة بـرنـامـج مـع مـحـمـود}


ما لفت نظري في محمود أنه إنسان متواضع لدرجه تدعو للدهشه وعند دخوله للأستديو كان يسلم علي الحضور بالأحضان رغم أنه لا يعرفهم وهو ما زي اي فنان فهو إنسان ممكن نقول عليه مختلف وليس لديه إحساس بالنجوميه وكان في سلامو بيسأل: كيفكم يا شباب؟ وكيفك يا شابه؟ رغم نجوميته لا ينتظر شخصآ يسلم عليه بل هو من يبادر بالسلام وخلق صداقه قويه مع كل العاملين في البرنامج وهذا قمة التواضع ، وفي أحد تسجيل الحلقات صادف تسجيلها إفطار رمضان فحلف محمود بالله وأصر علي ان يدعو الجميع للإفطار علي حسابه الخاص ،محمود كان يحترم الفنانين الكبار بصوره لم أشاهدها من قبل فمثال لذلك كان محمود عندما يتحدث عن الفنان الراحل محمد أحمد عوض كان يقول أبوي ، ويتحدث عن عبدالعزيز ابو داؤود وكأن ابو داؤود رحل عن دنياه في اللحظه التي يتحدث عنها ومن الأشياء الطريفه التي صاحبت التسجيل ان محمود عندما كان يحس بنفسه لا يستطيع ان يغني او أرهق كان يقول ضاحكآ (كتمت يا أخوانا) وبعدها مباشره كنا نقوم بإيقاف التسجيل وكان يقول : (يا جماعه انا لما أقول ليكم كتمت معناها إني ما قادر أواصل وما عايز الغنا يطلع دون المستوي عشان جمهوري وعشان إسمي وفني عشان كدا ما تزعلوا مني) ،وفي إحدي المرات قبل تسجيل الحلقه تحدثت مع محمود وقلت له : ( أنا بعرف أخوك الراحل إيهاب وهو دفعتي في المدرسه) بعدها إنخرط محمود في نوبة بكاء حار وهذا الموقف أثرني جدآ ومحمود لو تعرف عليه شخص عن قرب سيعرف إنسانيته وهو صاحب قلب حنين ودموعه قريبه ويبكي في أي موقف حزين ومن الأشياء التي يحرص عليها محمود هي شراب الشاي في الأستديو (وكان لازم يشرب شاي وبعديها يغني) وأيضآ مناديل الورق كان يحرص عليها أن تكون موضوعه خلف الكرسي ، والسودان محتاج لقرون من الزمان ليأتي بفنان وإنسان مثل محمود عبدالعزيز فهو في رأيي لن تتكرر.


اللهم ارحمه وأغفر له وأعفو عنه وأجعل قبره روضه من رياض الجنه ...

kashat


1 مشاهدة
  • YouTube
  • Facebook
  • Instagram

 © 1967 - 2013 Mahmoud Abdulaziz. All Rights Reserved.