دمـيعـات عـلـى الإرشـيـف [ 8 ]

تم التحديث: أبريل 13


══════════════════


[عـبـد الـعـال الـسـيـد]


قليل من البشر يملأون الدنيا ويشغلون الناس لما يمتلكونه من كاريزما خارقه وإبداع مغاير يتغلغل في الوعي الجمعي ومحمود عبدالعزيز رحمه الله كان واحدآ من هذه الكوكبه والتي ستظل سيرتها تعانق الوجدان جيلآ بعد الآخر، والحوت او كما يحلو لمحبيه وعشاقه استطاع منذ بداية الثمانينيات من القرن المضى تشكيل الذائقه بما يمتلكه من حضور سخي وتطريب باهر كسب الرهان في المشهد الفني بين ابناء جيله من المطربين ، وأذكر اول مره تعرفت فيها علي محمود كان عبر كاسيت هديه من الصديق المنتج علي موسي تيتي وكان يتضمن أغنية (إفتقدتك) وهي واحده من خصوصياتي العامه ، لم أكن اعرف ايامها أنها استطاعت تشكيل الوجدان الجمعي في تلك الفتره ، صوت محمود منذ الوهله الأولي عبر بذائقتي تخوم الوجدان ومن يومها بدأت علاقتي بهذا الفنان الفلته تعبر السنين متسارعه والجمهور يرفع لمحمود عبدالعزيز القبعه حتي جاء محمود الي جده متعاقدآ مع متعهد حفلات ذكي عرف كيف يستثمر هذا الفنان وفي اول يوم من وصوله التقيت به في منزل العازف سيف الباشا وقد حضر خلق كثيرون اولى بروفاته وأذكر انني دعوت صديقنا وزميلنا عراب الصحافه الفنيه في الوطن العربي (علي فقندش) لحضور البروفه وفي حينه اجري علي فقندش لقاءآ توثيقيآ مع الحوت عليه الرحمه ونشره علي صفحات صحيفة (عكاظ) وجرت سبحة الأيام وكنت التقي محمود يوميآ لدى اصدقائه أو في الشقه المفروشه التي كان يقيم فيها مع العازف إسماعيل عبدالجبار ،وفي اولى حفلات محمود التي شهدها نحو 70 ألف متفرج قدم محمود الدعوه لكل من صديقنا الشاعر عزمي أحمد خليل والصحافي علي فقندش والعبد لله ، وشدا محمود عليه الرحمه في تلك الأمسيه العاقبه برائحة البحر أمام جمهوره العريض علي مسرح قصر خزام ،وأذكر أن الحوت في تلك الليله التي ما زالت مشاهدها طازجه في رهات القلب أهدى العبد لله أغنية (افتقدتك) والتي شدا بها علي المسرح المكتظ بالبشر وفي صبيحة اليوم التالي وفي اجتماع التحرير في صحيفة (عكاظ) اباح صاحبنا فقندش أنه حضر أمش حفلآ للفنان السوداني محمود عبدالعزيز وان جمهوره كبير مثل جمهور الفنان عمرو دياب تمامآ ' وبعد يومين من الحفل الأول أقام صاحبنا فقندش حفلآ تكريميآ للفنان محمود عبدالعزيز وجوقة العازفين وحضره جمع من النخب السعوديه والفنان عبدالله رشاد وآخرين ، فضلآ عن الشاعر عزمي أحمد خليل إنتقل محمود الي الضفه الأخرى وسيبقي إرثه الفني شاهدآ علي ابداعه ونبوغه وسيفقد جمهوره حضوره الآثر وكم بودي ان تتولي اجهزة الإعلام جمع شتات أعمال محمود تكريمآ له فضلآ عن الإهتمام بإسرته رحم الله محمود وأحسن إليه إنه سميع مجيب ..


اللهم ارحم عبدك محمود عبدالعزيز واغفر له واعفو عنه واجعل قبره روضه من رياض الجنه ...

kashat



0 عرض
  • YouTube
  • Facebook
  • Instagram

 © 1967 - 2013 Mahmoud Abdulaziz. All Rights Reserved.