دمـيـعـات عـلـى الإرشـيـف [ 15]

تاريخ التحديث: أبريل 13


══════════════════


مـحمـد ابـراهـيـم عـبـد اللـه

17/11/2014

....................


وقـبـل عـامـيـن وفـي مـثـل تـاريـخ هـذا الـيـوم بـالـتـحــديـد ، دقـت سـاعـات الـتـرقـب والإنـتـظـآر مـتـلـهفـيـن لـرؤيـة ذاكـ الـمـحـبـوب (مـعـشـوق الـجـمـآهـيـر) ونـجـم الـسـودان الأول الأسـطـورة مـحـمـود عـبـد الـعـزيـز رحـمـه الـلـه رحـمـه وآســعـة ' وفـي إحـــدى أجـمـل وأروع الـحـفـلـآت والـتـي كـنـت أسـمـيـهـا دائـمـا بـ [الأعـيــآد] بـنـآدي الـضـبـاط ... حــفـل فـي قـمـة الإثــآرة والـتـشـويـق وكـانـت تـلـكـ الــسـهـرة الـمـسـائـيـة هـي الأمـســيـة الـثـآنـيـة لـه أو الـحـفـل الـثـآنـي لـه بـعــد عـودتـه مـن قـآهـرة الـمـعـــز بـعـد فـتـرة الـنـقـآهـة ، حـيـث الـحـفـل الأول لـه كـان بـذات الـنـآدي والـتـي كـانـت سـآدس أيـام الـعـيـد فـي 31/10/2012 ...


صـرخ نــآدي الـضـبـاط بـهـتـافـات وصـيـحــات عـــآرمـة وإمـتـلآء لـآخـــره وقــد أتـت الـجـمـآهـيـر الـوفـيـة مـن كـل فـج مـن ربـوع الـوطـن الـحـبـيـب ، هـكـذا هـلـلـنـا ولآزلـنـا نـتـذكــر تـلـكـ الـنـبـرات الـسـيـمـفـونـيـة الـخــلـآبــة ،، كـل هـمــسـة وكـل حـركـة وكـل الـحــروف والـكـلـمـآت الـتـي تـفـوه بـهـا أسـطـورتـنـا آنـذاكـ ،، جــذبـنـا وأمـتـعـنـا وســر وجـوهـنـا بـلـحـظـات تـفـوت حــد الـثـمـالــة ، طـربــا عـذبـا ولـحــن شـجــي وأجــوآء أكـثـر مـن مـا كـنـا نـتـصـور ، والـكـل كـان فـي غــآيـة الـســعـآدة الـمـفـرطـة .. حـيـث إسـتـهـل مــحــمـود عـبـد الـعـزيـز حـفــلـه فـي بـدايـة الأمــسـيـة بـإغـنـيــة (وعـــد الـلـقـيـا) وصـل الـحـاج وإكـتظ الـمـسـرح بـصــخـب بـلـيـغ فـي وصـفــه وبــدأنـا نـردد [حـوتـه حـوتـه حـوتـه حـوتـه] بـأعـلـى الأصـوات ومـن ثـم بـدأنـا بـالـدنـدنـة ورآه مــع الإسـتـمـتآع بـأحــلـى بـدايــة لـلـجــان ......


تـغـنـى بـإبـداعــه الـمـلآزم ذوقـه الـفـتـان ومـن الـتـي تـغـنـى بـهـا [خـــوف الــوجــع] وأذكـر فـي تـلـكـ الأغـنـيـة كـانـت هـنـاكـ وقـفــة لـلـحـظـات ولـم تـكـمـل تـلـكـ الأغـنـيـة وهـذه الـحــكايـة سـتـظـل عـالـقــة بـالأذهــان مــدى الـدهـر وهـي قـصـه (الـنـاس ال بـتـجــدع بـالـكـريـسـتـال) ....


تـدافـع الـحـشـد الـجـمـاهـيـري بـغـزارة وما مـن شـيء سـنــتـذكـره سـوآ الإسـتـمـتـآع .. صـخـب وعـشـق فـاق حـد الـجـنـون وإذدحـآم حـيـث ضـاق الـنـآدي وإعـتـلـى بـعـض الـعـشـاق الـمـتـيـمـيـن بـغـرام ذالـكـ الـفـتـى الـنـحـيـل جـنـبـات خـشـبـه مــسـرح الـضـبـاط بـكـمـيـات كـبـيـرة وكـادت الـسـاونـات أن تـردى أرضــا ولـو لآ تـم الـمـسـكـ بـهـا لكـانـت أرضـا ،، وإنـحـجـبـت الـرؤيـة عـن هـؤلاء الـذيـن كـآنـوا فـي أعـلـى مـدرجـات مــسـرح الـنـآدي والــحـفـل لآزال مـتـواصـل وعـمـه حــالآت مـن الـهـسـتـيـريـا الـفـذه والـهـواتـف الـمـرفـوعـة فـي الأفـق ذات الأيـادي الـمـضـيـئـة الـعـالـيـة وكـأن ذلـكـ الـيـوم يــوم إسـتـقـلآل الـسـودان ،، حـيـث قـام بـعـض الـجـمـهـور بـالإدلـى والـزج بـقـواريـر كــريـسـتـالات الـمـيـاه لـعـدم الـرؤيـة والـتـي كـانــت سـبـبـهـا أولـئـكـ الـذيـن صــعـدوا بـجـنـبـات الـمـسـرح وفـي تـلـكـ الـلـحـظـة قـام الأسـطـورة بـوقـف اغـنـيـة خــوف الـوجـع وإسـتـعـادة زمـام الأمـور وبـعـدهـا قـال كـلـمـات لا تـنـسـى وهـذه الـكـلـمـات إتـرسـخـت فـي ذهـن كـل حــوآتـي وأصـبـحـت تـتـداول فـي بـعـض الأمـاكــن ....


هـذه هـي بـعـض مـن تـلـكـ الـكـلـمـات ... [ الـنـاس الـبـتـجــدعو بـ الـكـريـسـتـال بـتـجــدعـوا فـي الـمـسـرح ولا فـي الـنـاس ولا الـقـصــة شـنـو ..؟؟ ويـن الـبـتـاع دا جـاي هـنـا .. الـنـاس ديـل ضـايـقـوكـم بـتـجــدعـوا مــالـكـم ..؟؟ خــلآص يـا أخــوانـا الـنـاس الـفـوق ديـل تـقـريـبـا أدوهـم فـرصــة مـا خـلآص والـمـا بـتـلـحـقـو جـدعـو ولا شـنـو ..؟ ولا شـنـو..؟ ولا شـنـو ..؟ مـيـة مـيـة شـكـرا" .. الـدايـر يـجــدع فـي الـمـسـرح دا يـجــدع لـيـنـا عـديـل كــدا ، نـتـمـنـى نـسـتـمـتـع كـلـنـا خـــلآص ؟؟ عـشـان تـانـي الـنـادي ده والـلـه غـايـتـو لـو وقـفـنـا مـنـو وبـتـاع نـمـشـي ويـن تـانـي ؟؟ ويـن ؟؟ ويـن ؟؟ حـتـمـشـوا ويـن تـانـي ؟؟ هـنـا بـس وشـكـرا جـزيـلـا ... ]


هـتـف الـحـواتـه بـعـبـارة (مــعـلـيـش يـا الـجــان) والـجـان ردهـا مـره اخــرى مـعـلـيـش لـيـكـم إنـتـو ذاتـكـم وبـعـد ذلـكـ صـاح بـأغـنـيـة [مــركـب ريـدي] ثـم الـعـديـد مـن الأغـانـي ومـنـها هـانـت الأيـام عـلـيـكـ وقـسـوة ظـروف وطـرونـي لـيـكـ وكـتـر فـي الـمـحـبـة والـفــات زمــان وفـرايـحــيـة وكـان خـتام فـي غـايــة الإنـبـهـار لـحـفـل لا يـنـسـى طـيـلـه هـذه الـحـيـاة ...


_ الـزكـرى لـلـحـبـان اجـمـل بـشــآرة _

_ هـي لـلـقــلوب مـرآءة ولـلـحـب مـنـآرة _


الـزكـريـات صــآدقـة وجـمـيـلـة

مـهـمـا تـجـافـيـنـا بـنـقـول حـلـيـلـآ


؛

رحـمـكـ الـلـه يـا مـــحـمـود ...

Kashat


2 مشاهدة
  • YouTube
  • Facebook
  • Instagram

 © 1967 - 2013 Mahmoud Abdulaziz. All Rights Reserved.