فنان الشباب الاول ..والاستعانة بالجمهور

تاريخ التحديث: مارس 28

فنان الشباب الاول ..والاستعانة بالجمهور

{ من الغرائب ..الفوز بلقب فنان الشباب الاول ..ان اللقب لا يمنحه الاعلام،وليس له فيه حتى (اجر المناولة)... وأن كل وسائل الاعلام المقروءة منها والمسموعة والمشاهدة لو إجتمعت من أجل تصنيف فنان بهذا اللقب ..لما استطاعت أن تبدل امرا.

{هذا يثبت أن اللقب ..غير خاضع للحسبة ..وحساب مثلثات..ونظريات النقد الفني الحديث منها والتقليدي.

{ واللقب غير قابل للفلسفة..ومنطق الأشياء.

{ لقب فنان الشباب الأول ..حق يملك منحه فقط (الجمهور) ..والذي ينصبه الجمهور (اولا) ..حق لنا أن يجد منا احترام وتقدير ..حتى لو كان هناك إختلاف حوله ..وحول ما يقدمه.

{ كل جيل يملك أن يقدر أشياءه ..وأن يحدد هواه ..هذا حق خالص له وهو حر في ما يعجبه وما لا يعجبه.

{ نثبت أن المتلقي السوداني لا يعطي اعجابه عفوياً ..ولا يمنح تقديره لاحد ..إلا اذا كان يستحق ذلك القدر الذي وضع فيه.

{ ذكرت كثيرا قول الاستاذ حسين خوجلي عندما قال ان السوداني يمكن ان يقبل بفني درجة ثانية ..او نجار درجة رابعة ..او ميكانيكي درجة خامسة ..لكنه لا يقبل من الفنان إلا ان يكون درجة اولى.

{ المتلقي السوداني حصيف باستكشاف الموهبة ..وبتقديرها ..وعندما يبلغ حد الاعجاب بها فان ذلك دلالة على أن تلك الموهبة جديرة بالاحترام.

{بعض النجوم تفسر نجوميتهم بردها الى (القبول) ..او ما يعرف في بساط النجومية بـ(الكاريزما)..وهي ارادة خفية وغامضة تمنح صاحبها قوة وسلطة وجاذبية وهيبة.

{ يقال أن (القبول) من الله ..لذلك فإن ذلك الشخص الذي يجد قبولاً من الناس ..غالباً ما يكون منح قوة قدرية جعلته يتمتع بحب الناس وتقديرهم.

{ ليس هناك مدرسة تعلم النجم كيف يكون مقبولاً ...غير أن مجموعة من الاشياء تتجمع في شخص معين تجعله (متفردا) ..او تجعل لتصرفاته ابعاد اخرى.

{ مع هذا فإن كل هذه الاشياء لو تجمعت في شخص دون أن يكون ذلك التجمع في وقته فإنه يمكن أن يعتبر ذلك عبطاً ..يجب أن تتجمع هذه الاشياء في شخص معين وفي وقت معين ..وفي بيئة هي الاخرى معينة.

{ لذا فإن تشابك هذه الاشياء وتألفها يجب أن يكون متناسقاً ومنسجماً ومرتباً ليكون القبول مكتملاً ومستوفي كل جوانبه وشروطه.

{نحن نسمع عن بعض الفنانين او بعض اللاعبين ..او بعض الموهبين بمختلف منتوجاتهم وباتفاق كامل على أنهم اصحاب موهبة عظيمة وعلى إجادتهم ..لكنهم مع ذلك يتلاشون سريعا ولا يصمدوا كثيرا وتنتهي نجوميتهم بأجل معين وصالحية محدودة.

{هؤلاء النجوم الذين يتلاشوا ويقال عنهم انهم (ما محظوظين) ..او (الدنيا معاكساهم) هم في الغالب يفتقدون للكاريزما..او أن (كرت القبول) عندهم رصيده قليلا ..ينتهي بعد اجراء اول مكالمة.

{لا أريد ان ادقق في هذا الامر ..وانصرف عن الهدف الذي اقصده بالكتابة عن (فنان الشباب الاول) واكتفي بالاشارة الى هبة (القبول) التي تمنح لشخص معين فتجعله نجماً ..وأن كان هناك من هو افضل منه.

{ في سنوات مضت كان (محمود عبدالعزيز) هو سوبر ستار الشباب ...كان اولا في كل شيء ..وكنت تحس بذلك الزحم المحمود لمحمود عبدالعزيز وهو يغرق السوق بانتاجه الغنائي العريض ..حتى اني احسب أنه لا توجد هناك اغنية لم يتغن بها محمود عبدالعزيز.

{كان محمود مع غزارة انتاجه في الكاسيت والحفلات ..كان يحسن في الاداء ويجود ..وربما لذلك أشار أستاذنا سعد الدين ابراهيم ..عندما قال (الغنا سمح في خشم محمود عبدالعزيز) ..وهذه سماحة تفوق فيها محمود حتى علي صاحب الاغنية.

{محمود عبدالعزيز كان عندما يخرج أغنية جديدة (لهيب الشوق) مثالا ..او (سيب عنادك او يا مفرحة ..او يا مدهشة)..تجد تلك الاغنية في أفواه الجميع يرددونها مثل (قطعة الشهد) عندما تستقطع من الخلية.

{ لعل محمود عبدالعزيز هو الفنان الشاب الوحيد الذي ردد اغنياته الشباب بافواههم وحفظوها في قلوبهم ..وتلك ميزة خاصة لمحمود لأن اغنيات الشباب الان تحفظ في (الموبايل) لا (القلوب) ..وتردد في (الرنة) لا في (الافواه).

{غير ذلك فإن محمود عبدالعزيز في فترة وجيزة جدا وهو في بداياته خرج رهطا من المقلدين له ...حتى جاءت فترة واصبح الذين يقلدون محمود عبدالعزيز لا يقلون عن الذين يسمعون له ...رغم ان اغنيات محمود شملت السودان باطرافه المتشتتة ..وابعاده المختلفة.

{ فضل آخر تميز به محمود عبدالعزيز ..وهو تغنيه بلهجات مختلفة وبثقافات عديدة ..ومحمود افضل من يغني بـ (عربي جوبا) ..لذا فإن محمود عبدالعزيز قام بدور عظيم في بناء الوحدة الثقافية والفنية ..وهي وحدة اهم من الوحدة السياسية ..لأن الوحدة في السياسة تبني على مصالح واجندة خفية ..وإنما الوحدة في الثقافة والفن والادب والرياضة تبنى على محبة ومودة لذا فهي اقوى.

{ اللهم الطف بعبدك محمود

{ اللهم انت المعين

• و....و....


محمد عبدالماجد


منقول


ابومجتبي بعد الغياب






2 مشاهدة
  • YouTube
  • Facebook
  • Instagram

 © 1967 - 2013 Mahmoud Abdulaziz. All Rights Reserved.